جريدة الحدث المصريه ألأليكترونيه

جريده اليكترونيه شامله ترصد الاحداث والاخبار على مدار الساعه فى مصر والعالم


مصر تشارك فى "ساعة الأرض" وتطفئ أنوار القلعة

استشهاد 13 من رجال الشرطة عقب إطلاق هاون على كمين الصفا بالعريش
مفتى الجمهورية ينعى 19 معتمرا فى حادث انقلاب حافلة المدينة المنورة

المواضيع الأخيرة

»  كشف الاكاذيب حول جزر تيران وصنافير ... وحقيقتهما
السبت أبريل 09, 2016 5:11 am من طرف الحدث 3

» لأول مرة.. خادم الحرمين الشريفين يلتقى البابا تواضروس خلال زيارته لمصر
الجمعة أبريل 08, 2016 3:36 pm من طرف الحدث 3

» طقس شديد الحرارة غدا ورياح وأمطار وأتربة .. والعظمى بالقاهرة 39درجة
الجمعة أبريل 08, 2016 3:29 pm من طرف الحدث 3

» بدء أعمال القمة المصرية السعودية بين الرئيس السيسي والملك سلمان
الجمعة أبريل 08, 2016 3:23 pm من طرف الحدث 3

» الجيش المصرى يتفوق على اسرائيل وايران فى تصنيف " جلوبال فاير"
الجمعة أبريل 08, 2016 3:22 pm من طرف الحدث 3

» السيسي يهدي الملك سلمان قلادة النيل
الجمعة أبريل 08, 2016 3:10 pm من طرف الحدث 3

» السيسى والملك سالمان يشهدان توقيع عدة اتفاقيات للتعاون المشترك بين البلدين
الجمعة أبريل 08, 2016 3:06 pm من طرف الحدث 3

» لآثار تعلن عن أقدم نجمة سداسية بعد مطابقة رسوم معبد أوزير بصحن فرعونى
الجمعة أبريل 08, 2016 3:02 pm من طرف الحدث 3

» الطيب لمسئول بالبرلمان الألماني: الأزهر يحافظ على تيار السَّلام في الأمة
الجمعة أبريل 08, 2016 2:55 pm من طرف الحدث 3

» شاهد بالفيديو.. الملك سلمان يصافح كبار المسئولين باستقباله
الخميس أبريل 07, 2016 1:58 pm من طرف الحدث 3

» شاهد بالفيديو .. الرئيس السيسى يستقبل الملك سلمان في مطار القاهرة
الخميس أبريل 07, 2016 1:50 pm من طرف الحدث 3

» دورى الأبطال.. ليلة أوروبية ساخنة تخطف أنظار العالم..
الخميس أبريل 07, 2016 3:24 am من طرف الحدث 3

» السيسي يأمر بعلاج الطفلة فاطمة السيد
الخميس أبريل 07, 2016 3:03 am من طرف الحدث 3

» الجزائر تستدعي السفير الفرنسي للاحتجاج على حملة صحفية هاجمت بوتفليقة
الخميس أبريل 07, 2016 2:59 am من طرف الحدث 3

» "جوجل" يحتفل بالذكرى 120 لأول بطولة للألعاب الأوليمبية
الخميس أبريل 07, 2016 2:34 am من طرف الحدث 3

» أحدث مجموعات الصيف المصرية فى "أسبوع القاهرة للموضة" 23 أبريل الحالى
الخميس أبريل 07, 2016 2:25 am من طرف الحدث 3

» تصميمات متنوعة خلال أسبوع الموضة الأفريقى بمدينة جوهانسبرج
الخميس أبريل 07, 2016 2:17 am من طرف الحدث 3

» وزير النقل:"إنهاء تطوير مزلقانات السكة الحديد أولوية وأتابعه أولاً بأول"
الخميس أبريل 07, 2016 2:12 am من طرف الحدث 3

» جهة مختصة تحقق فى تعيين جنينة مراقبين من المركزى للمحاسبات بجيش قطر
الخميس أبريل 07, 2016 1:57 am من طرف الحدث 3

» "الكسب" يحفظ التحقيق مع محمود الجمال وصلاح دياب فى قضية "نيو جيزة"
الخميس أبريل 07, 2016 1:47 am من طرف الحدث 3

سحابة الكلمات الدلالية


أزمة الكهرباء تطيح بمصانع غزة 

شاطر
avatar
الحدث 1

أزمة الكهرباء تطيح بمصانع غزة 

مُساهمة  الحدث 1 في الخميس سبتمبر 10, 2015 5:08 pm

أزمة الكهرباء تطيح بمصانع غزة 



تحديات كبيرة تفرضها الحياة في غزة مع تراكم الأزمات وتفاقمها، مما يعمل على استنزاف ما تبقى من بنية تحتية، بعد ثلاث حروب إسرائيلية مدمرة، خاصة فيما يتعلق بأزمة انقطاع التيار الكهربائي التي تعد من أكثر الأزمات التي تضيُّق الخناق على المواطنين وأعمالهم، بحيث تزيد من الأعباء الملقاة على كاهلهم.

ويواجه أصحاب المصانع في قطاع غزة الكثير من المخاطر التي تهدد بتوقف أعمالهم أو تكبدهم خسائر كبيرة، بسبب اعتمادهم الكلي على التيار الكهربائي الذي يخضع لجدول صعب من القطع والوصل بثمان ساعات وصل مقابل ثماني ساعات قطع.

ويعاني قطاع غزة من أزمة كهرباء شديدة بدأت في حزيران عام 2006، عندما قصفت الطائرات الإسرائيلية محطة توليد الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة، إضافة إلى أزمة توفير الوقود لمحطة التوليد.

ويقول محمود أبو دقة صاحب ورشة للنجارة جنوب القطاع ، إن معاناة العمل ضمن جدول التيار الكهربائي غير المنتظم في كثير من الأوقات، تجعل مواصلته شبه مستحيلة إذا ما بقي على هذا الحال، مشيراً إلى اعتماد جميع المصانع في الوقت الحالي على المولدات الكهربائية.

وأوضح أبو دقة أن تشغيل المولد الكهربائي في ساعات القطع يزيد من تكاليف العمل، مقارنة بوجود التيار الكهربائي، من ثلاثة إلى أربعة أضعاف، وذلك يشكل خسارة كبيرة، مبيناً أنَّ المولد يحتاج شهرياً "5 آلاف شيكل (1300 دولار)، إضافة إلى تكلفة إصلاحه إذا تعطل، وإيجاد قطع غيار له".

وأشار إلى أنَّ حجم الخسائر التي تكبدها خلال السنوات الحالية، مقارنة بالسنوات التي انتظمت فيها الكهرباء، تصل إلى نحو 10 آلاف دولار سنوياً، مضيفاً "نضطر إلى الاستغناء عن عدد من العمال أو تقليص رواتبهم من أجل الإبقاء على العمل، وإلا سنضطر إلى إغلاق الورشة بشكل نهائي".

وأضاف "تكبدت الورشة أضراراً جسمية في الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة، قُدرت من قبل وزارة الاقتصاد بتسعة آلاف دولار، وإلى الآن ننتظر التعويض الذي يبدو أنه لن يأتي أبداً".

هذا وبلغت خسائر القطاع الصناعي جراء الحرب الإسرائيلية على غزة صيف 2014، بـ 750 مليون دولار، بحسب وزارة الاقتصاد الفلسطيني.

ومن جنوب القطاع إلى وسطه لا يختلف الحال كثيراً، كما يرى أحمد حسن، صاحب مصنع الخياطة الذي بدأ سوق تجارته ينهار شيئاً فشئياً بسبب معاناة التيار الكهربائي، إضافة إلى ازدحام الأسواق بالمنتجات المستوردة وانعدام قدرة المنتج المحلي على المنافسة.

ويقول حسن ، "إننا نضطر للعمل وفق جدول الكهرباء، حيث نعمل في الفترة الصباحية في يوم، وفي الفترة المسائية في يوم آخر، ونعمل بمولدات الكهرباء كذلك، لكن أعطالها ومصاريفها كبيرة مما يجعلنا نستغنى عنها في بعض الأوقات لكي لا نزيد من خسائر المصنع".

وأشار إلى حجم المخاطر التي تشكلها المولدات سواء على العمل أو على الحياة، موضحاً أن "المولدات الكهربائية تعطي كهرباء غير ثابتة، مما قد يؤدي إلى تعطل ماكينات الخياطة أو حتى إحداث تماس كهربائي يودي بصناعتنا كلها التي تعتمد أساساً على القماش، ناهيك عن كثرة تعطلها ومصاريف التصليح".

وأضاف "في الفترة الحالية نعمل بنظام المياومة للعمال لأننا لا نستطيع العمل بالنظام الشهري، نظراً لتوقف العمل للعديد من الأيام، كذلك نضطر لزيادة عدد ساعات العمل من أجل تعويض ما نفقده جراء انقطاع التيار الكهربائي، فالمولد وحده يكلفنا 36 ألف شيكل سنوياً".

ومن أبرز أسباب أزمة الكهرباء، بحسب سلطة الطاقة، محدودية مصادر الطاقة الكهربائية عن تغطية العجز في الطلب المتزايد عليها، وتزايد استهلاك الكهرباء والأحمال بشكل سنوي (7% سنوياً) مع ثبات المصادر وعدم نموها بسبب الحصار.

من جانبه، أكد الخبير الاقتصادي الفلسطيني ماهر الطباع أن أزمة الكهرباء في غزة أدت إلى انخفاض الإنتاجية بشكل كبير في كافة الأنشطة الاقتصادية، مبيناً أن انخفاض الإنتاجية يؤدي إلى انخفاض نسبة التشغيل وارتفاع معدلات البطالة بشكل كبير.

وأوضح الطباع أن الأزمة تأخذ بعداً آخر في "التسبب بالأعطال للماكنات واللوحات الإلكترونية، إضافة إلى أن انقطاع التيار الكهربائي في وسط عملية الإنتاج، مما يؤدي إلى فقدان صاحب العمل لجزء كبير من المواد الخام".

ونوّه إلى أن هذه الأزمة أدت إلى التخلي عن عدد كبير من الأيدي العاملة نتيجة عدم قدرة بعض المصانع من العمل على المولدات، لأن ذلك يؤثر على التكلفة، مما يضطر للعمل فقط في ساعات وصل الكهرباء.

ويرى الطباع أن الحل الوحيد للأزمة هو "شراء كهرباء من إسرائيل أو جمهورية مصر العربية لسد العجز في قطاع غزة"، مؤكداً أنه في ظل وجود الحصار وتوقف مشاريع التطوير أصبح العجز أمرا قائما وطبيعيا.

وأضاف "في بداية الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة قبل تسع سنوات، كان عدد المواطنين مليون و400 ألف فلسطيني، ولكن اليوم وصل العدد إلى 2 مليون، وهذا النمو الكبير يزيد من تفاقم الأزمة في ظل عدم وجود حلول، وكل هؤلاء السكان يفقدون حقهم في التنمية وفرص العمل".

-----------------

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أغسطس 17, 2018 7:50 am