جريدة الحدث المصريه ألأليكترونيه

جريده اليكترونيه شامله ترصد الاحداث والاخبار على مدار الساعه فى مصر والعالم


مصر تشارك فى "ساعة الأرض" وتطفئ أنوار القلعة

استشهاد 13 من رجال الشرطة عقب إطلاق هاون على كمين الصفا بالعريش
مفتى الجمهورية ينعى 19 معتمرا فى حادث انقلاب حافلة المدينة المنورة

المواضيع الأخيرة

»  كشف الاكاذيب حول جزر تيران وصنافير ... وحقيقتهما
السبت أبريل 09, 2016 5:11 am من طرف الحدث 3

» لأول مرة.. خادم الحرمين الشريفين يلتقى البابا تواضروس خلال زيارته لمصر
الجمعة أبريل 08, 2016 3:36 pm من طرف الحدث 3

» طقس شديد الحرارة غدا ورياح وأمطار وأتربة .. والعظمى بالقاهرة 39درجة
الجمعة أبريل 08, 2016 3:29 pm من طرف الحدث 3

» بدء أعمال القمة المصرية السعودية بين الرئيس السيسي والملك سلمان
الجمعة أبريل 08, 2016 3:23 pm من طرف الحدث 3

» الجيش المصرى يتفوق على اسرائيل وايران فى تصنيف " جلوبال فاير"
الجمعة أبريل 08, 2016 3:22 pm من طرف الحدث 3

» السيسي يهدي الملك سلمان قلادة النيل
الجمعة أبريل 08, 2016 3:10 pm من طرف الحدث 3

» السيسى والملك سالمان يشهدان توقيع عدة اتفاقيات للتعاون المشترك بين البلدين
الجمعة أبريل 08, 2016 3:06 pm من طرف الحدث 3

» لآثار تعلن عن أقدم نجمة سداسية بعد مطابقة رسوم معبد أوزير بصحن فرعونى
الجمعة أبريل 08, 2016 3:02 pm من طرف الحدث 3

» الطيب لمسئول بالبرلمان الألماني: الأزهر يحافظ على تيار السَّلام في الأمة
الجمعة أبريل 08, 2016 2:55 pm من طرف الحدث 3

» شاهد بالفيديو.. الملك سلمان يصافح كبار المسئولين باستقباله
الخميس أبريل 07, 2016 1:58 pm من طرف الحدث 3

» شاهد بالفيديو .. الرئيس السيسى يستقبل الملك سلمان في مطار القاهرة
الخميس أبريل 07, 2016 1:50 pm من طرف الحدث 3

» دورى الأبطال.. ليلة أوروبية ساخنة تخطف أنظار العالم..
الخميس أبريل 07, 2016 3:24 am من طرف الحدث 3

» السيسي يأمر بعلاج الطفلة فاطمة السيد
الخميس أبريل 07, 2016 3:03 am من طرف الحدث 3

» الجزائر تستدعي السفير الفرنسي للاحتجاج على حملة صحفية هاجمت بوتفليقة
الخميس أبريل 07, 2016 2:59 am من طرف الحدث 3

» "جوجل" يحتفل بالذكرى 120 لأول بطولة للألعاب الأوليمبية
الخميس أبريل 07, 2016 2:34 am من طرف الحدث 3

» أحدث مجموعات الصيف المصرية فى "أسبوع القاهرة للموضة" 23 أبريل الحالى
الخميس أبريل 07, 2016 2:25 am من طرف الحدث 3

» تصميمات متنوعة خلال أسبوع الموضة الأفريقى بمدينة جوهانسبرج
الخميس أبريل 07, 2016 2:17 am من طرف الحدث 3

» وزير النقل:"إنهاء تطوير مزلقانات السكة الحديد أولوية وأتابعه أولاً بأول"
الخميس أبريل 07, 2016 2:12 am من طرف الحدث 3

» جهة مختصة تحقق فى تعيين جنينة مراقبين من المركزى للمحاسبات بجيش قطر
الخميس أبريل 07, 2016 1:57 am من طرف الحدث 3

» "الكسب" يحفظ التحقيق مع محمود الجمال وصلاح دياب فى قضية "نيو جيزة"
الخميس أبريل 07, 2016 1:47 am من طرف الحدث 3

سحابة الكلمات الدلالية


مؤرخ أمريكي: قول هولاند 'سنقود حربا لن تعرف الرحمة' رد فعل فوري متصلب ازاء الهجمات الإرهابية بباريس

شاطر
avatar
الحدث2

مؤرخ أمريكي: قول هولاند 'سنقود حربا لن تعرف الرحمة' رد فعل فوري متصلب ازاء الهجمات الإرهابية بباريس

مُساهمة  الحدث2 في الإثنين نوفمبر 16, 2015 1:51 am

مؤرخ أمريكي: قول هولاند 'سنقود حربا لن تعرف الرحمة' رد فعل فوري متصلب ازاء الهجمات الإرهابية بباريس




وصف المؤرخ الأمريكي أندرو جيه باسيفيتش استجابة الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند للهجمات الإرهابية التي تعرضت  لها باريس مساء أول أمس الجمعة وتبناها تنظيم داعش الارهابي بأنها استجابة فورية ومتصلبة حيث تعهد قائلا 'سنقود حربا لن تعرف الرحمة'.
وقال باسيفيتش - في مقال نشرته صحيفة 'بوسطن غلوب' - إن مسألة امتلاك فرنسا سواء للرغبة أو القدرة علي شن حرب كهذه من عدمه هي قضية أخري، وكذلك مسألة إمكانية أن تستطيع حرب أخري معالجة المشكلة القائمة والمتمثلة في انتشار أمواج الاضطراب في معظم الشرق الأوسط الكبير وانسياب تلك الموجات إلي العالم الخارجي.
ولفت إلي أن هذا العالم الخارجي جرّب من قبل خوض حروب لا رحمة فيها، لقد قضي الاتحاد السوفياتي حقبة الثمانينات من القرن الماضي كاملة في محاولة تهدئة اضطراب أفغانستان ولم ينجح سوي في قتل نحو مليون أفغاني، فيما خلق حاضنة للراديكالية الإسلامية، وفي عام 2003 بدأت أمريكا في محاولة شبيهة في العراق وانتهت أيضا إلي نتائج شبيهة أيضا ومقوّضة للاستقرار، ومع مرور الوقت انسحبت القوات الأمريكية في عام 2011، مخلفة وراءها نحو 200 ألف عراقي قتيل معظمهم من المدنيين، واليوم ها هو العراق يترنح علي حافة التقسيم.
وقال باسيفيتش إنه ربما لو أن الروس حاولوا بشكل أكثر جدية في أفغانستان أو أن الأمريكان صمدوا أكثر في العراق لربما حققوا نتائج أفضل، علي أن هذا يبقي ممكنا من الناحية النظرية علي أفضل الأحوال، إن سنوات من القتل في أفغانستان قد استنفدت طاقة الاتحاد السوفياتي وأسهمت بشكل مباشر في انهياره لاحقا، كذلك فإن سنوات من القتال في العراق قد استهلكت الروح النضالية التي تمتع بها الأمريكان في أعقاب هجمات الحادي عشر من سبتمبر.
ورأي باسيفيتش أن معظم الأمريكيين اليوم لا يجدون في أنفسهم إقبالا علي القيام بأية أعمال عدائية كبري في العالم الإسلامي، ورجح ألا يوافق غير عدد قليل من الأمريكيين علي اتباع الرئيس هولاند في شن أي حملة عسكرية جديدة ضد الشرق، وهذا العزوف من جانبهم له ما يبرره.
وقال المؤرخ الأمريكي ' إن الحقيقة هي أن أمريكا وحلفاءها الأوروبيين يواجهون متاهة استراتيجية محيرة، فقد وجدوا أنفسهم متورطين بشكل جماعي في صراع مطوّل مع الراديكالية الإسلامية، مع تنظيم داعش الذي هو أحد تجليات ظاهرة أكبر بكثير، إن احتمالات التفاوض علي نهاية لهذا الصراع في أي وقت قريب تبدو منعدمة، وهكذا أيضا للأسف فإن احتمالات الانتصار في هذا الصراع تبدو منعدمة'.
وأضاف باسيفيتش قائلا : إن الغرب في هذا الصراع يبدو بشكل عام متمتعا بميزة التفوق الواضح عسكريا، فعلي أي مقياس، الغرب أقوي من خصومه وترسانته أضخم، وأسلحته أكثر تطورا، وجنرالاته أكثر إتقانا لفنون الحرب ومقاتلوه أفضل تدريبا في شن الحرب من خصومهم.
وتابع : غير أن التجارب أثبتت عدم توقف النتائج علي ظاهر المعطيات، فإن الوقت والنشْر الفعلي لتك القوة العسكرية المتفوقة بوضوح قد أثمر عن نتائج مخالفة لتلك التي كانت مستهدفة أو متوقعة، حتي في حالات تحقيق التدخلات العسكرية ما يشبه الانتصارات التكتيكية، كالإطاحة بنظام ديكتاتوري علي سبيل المثال، فإن هذه التدخلات لم تسفر عن مصالحة ولا تسوية أو حتي امتثال، وإنما أسفرت بدلا من ذلك عن المزيد من التأجيج والتحريض علي المقاومة، وبدلا من إطفاء نار الراديكالية، انتهي الأمر بالغرب إلي تغذية هذه النيران.
ورأي باسيفيتش أنه ' باقتراحه صبّ مزيدا من البنزين علي تلك النار، فإن هولاند يُظهر افتقارا للخيال علي نحو بات خاصية من خواص الإدارة السياسية الغربية مؤخرا، لا سيما عندما يتعلق الأمر بالعالم الإسلامي'.
ودعا المؤرخ الغرب، وعلي رأسه أمريكا باعتبارها القوة العسكرية الرئيسية، إلي الكف عن تلك الاستراتيجية الهجومية واتخاذ وضعية دفاعية بدلا من ذلك، وبدلا من التدخل في الشرق الأوسط، يجدر بالغرب إقامة حواجز لتصدّ عنه العنف المنساب من تلك المنطقة، هذه الحواجز لن تكون بالضرورة حلا مثاليا، لكنها ستضمن أمانا أكثر بتكلفة أقل من تلك المتعلقة بالدخول في صراعات عسكرية عبثية ومفتوحة، وبدلا من المحاولة العبثية للتدخل أو السيطرة، فإن الاستراتيجية المعدلة ينبغي أن تستهدف الاحتواء.
ورأي باسيفيتش أن استراتيجية كتلك تستند علي رؤية مفادها أن شعوب الشرق الأوسط الكبير عندما يجدون أنفسهم في مواجهة مع المسؤولية، فإنهم سيُظهرون قدرة علي حل مشاكلهم أكثر من القدرة التي يدّعيها صانعو السياسات في واشنطن أو لندن أو باريس لحل المشاكل ذاتها، إن استراتيجية كتلك ترمي بالوقاحة أي ادعاء بأن الغرب قادر علي حل مشاكل معقدة علي الصعيدين التاريخي والديني هو نفسه أسهم فيها بحماقة، هذه الاستراتيجية تقوم علي مبدأ جوهري هو : ' لا تتسبب في المزيد من الأذي'.
واختتم المؤرخ بالقول إن الرئيس هولاند يري في المأساة التي ضربت باريس مدعاة للتمادي في الحرب، لكن بقية الغرب يفعلون خيرا لو أنهم رأوا في تلك المأساة مدعاة لإعادة النظر في الافتراضات التي ورّطت الغرب في حرب لا يمكنه الانتصار فيها ولا ينبغي عليه التمادي في خوضها.




-----------------


.

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يونيو 25, 2018 3:39 pm